الإثنين, 2017/11/20, 0:24:21 AM
الرئيسية » 2015 » يونيو » 16 » اهلا رمضان
11:23:38 AM
اهلا رمضان

 

 

 

 

من فضائل شهر رمضان المبارك:

1- هداية البشرية كانت في شهر رمضان:

قال تعالى: ﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ﴾ [الإسراء: 9]، قال صاحب الظلال: "﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ﴾ [الإسراء: 9] هكذا على وَجه الإِطلاق فيمن يهديهم وفيما يهديهم، فيشمل الهدَى أقوامًا وأجيالاً بلا حدودٍ من زمان أو مكان، ويشمل ما يهديهم إليه كلُّ منهج وكل طريق، وكلُّ خير يهتدي إليه البشرُ في كلِّ زمان ومكان"[2].

 

فالقرآن الكريم هو هِداية الله للإنسان في كلِّ زمان ومكان، فمتى نزلَ هذا الكتاب الهادي على خاتم الأنبياء؟

 

قال تعالى: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾ [البقرة: 185].

 

وشرَّف الله هذا القرآن بأن جعل له ثلاثة إنزالات:

الإنزال الأول: إلى اللَّوح المحفوظ، ودليله قول الله سبحانه: ﴿ بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ * فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ ﴾ [البروج: 21، 22].

 

الإنزال الثاني: كان إلى بيتِ العِزَّة في السماء الدنيا، والدليل عليه قول الله سبحانه: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]، وقوله: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]، وقوله: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185]، دلَّت هذه الآيات على أنَّ القرآن أُنزل في ليلةٍ واحدة توصَف بأنَّها مبارَكة أخذًا من آية الدُّخان، وتسمَّى ليلة القَدْر أخذًا من آية سورة القَدْر، وهي من ليالي شهر رمضان أخذًا من آية البقرة، وإنَّما قلنا ذلك جمعًا بين هذه النُّصوص في العمل بها، ودفعًا للتَّعارض فيما بينها.

 

الإنزال الثالث: كان على قلبِ النبي صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل عليه السلام: وهو المرحلةُ الأخيرة التي منها شعَّ النُّور على العالَم، ووصلَت هداية الله إلى الخَلْق، وكان هذا النزول بوساطة أَمين الوَحْي جبريل يَهبط به على قلبِ النبي صلَّى الله عليه وسلم، ودليله قول الله تعالى مخاطِبًا رسوله صلَّى الله عليه وسلم: ﴿ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ ﴾ [الشعراء: 193 - 195] [3].

 

وكما اصطفى الله تعالى شهرَ رمضان لإنزال القرآن فيه، اصطفاه أيضًا لإنزال غيرِه من الكتب السماويَّة؛ روى أَحمد عن واثِلَة بن الأَسْقع أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أُنزلَت صُحُفُ إبراهيم عليه السَّلام في أول ليلةٍ من رمضان، وأُنزلَت التَّوراةُ لستٍّ مَضين من رمضان، والإنجيلُ لثلاث عشرة خلَت من رمضان، وأُنزل الفُرقانُ لأربعٍ وعشرين خلَت من رمضان))[4]، قال المناوي: "إنَّ ما ذَكر مِن إنزاله في تِلك الليلة أراد به إنزاله إلى اللَّوح المحفوظ؛ فإنَّه نزل عليه فيها جُملَة ثمَّ أنزل منه منجَّمًا في نيِّف وعشرين سَنَة، وسرُّه - كما قال الفخر الرازي - أنَّه لو نزلَ جملة واحدة لضلَّت فيه الأفهام وتاهَت فيه الأوهام: ﴿ لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ﴾ [الحشر: 21]، فهو كالمطَر لو نزلَ دفعةً لقلع الأشجارَ وخرَّب الدِّيار"[5].

 

2- التغييرات الكونية:

يهتم الكثيرون مِنَّا بمتابعة التغيِيرات والتحوُّلات التي تَجري من حولنا، فمنَّا مَن يهتم بالتغيُّرات الإقليمية، ومنَّا من يهتم بالتغيُّرات العالميَّة، ولكن التغيرُّات الكونيَّة لا يرقبها إلاَّ المؤمنون.

 

روى الترمذي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا كان أوَّلُ ليلةٍ من شهر رمضان صُفِّدَت الشَّياطينُ، ومرَدَةُ الجنِّ، وغُلِّقَت أبوابُ النَّار، فلم يُفتح منها بابٌ، وفُتِّحت أبوابُ الجنَّة، فلم يُغلَق منها بابٌ، ويُنادي مُنادٍ: يا باغِي الخير أَقبل، ويا باغِي الشَّرِّ أَقصر، ولله عُتَقاءُ من النار، وذلك كُلَّ ليلةٍ))[6].

 

أ - صُفِّدَت الشياطين ومَرَدَة الجن:

قال القرطبي: "فإن قيل: كيف نرى الشرورَ والمعاصي واقعة في رمضان كثيرًا؟ فلو صُفِّدت الشياطين لم يقع ذلك، فالجواب: أنها إنَّما تقلُّ عن الصائمين الصَّومَ الذي حوفِظ على شروطه وروعِيَت آدابه، أو المصفَّد بعضُ الشياطين كما تقدَّم في بعض الروايات؛ يعني: رواية الترمذي والنسائي؛ وهم المرَدَة لا كلهم، أو المقصود تقلِيل الشرور فيه، وهذا أمرٌ محسوس؛ فإنَّ وقوع ذلك فيه أقل من غيره؛ إذ لا يلزم من تصفيد جميعِهم أن لا يقع شرٌّ ولا معصية لأن لذلك أسبابًا غير الشياطين كالنفوسِ الخبيثة والعادات القبيحة والشياطين الإنسيَّة"[7].

 

ولئن صُفِّدت شياطين الجنِّ فشياطين الإنس مطلَقة! وقد أعدُّوا العدَّة لنا في رمضان حتى جعلوه الشهرَ الذي تُعرض فيه المسلسلات!

 

ب - ((وغُلِّقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب)):

ما فائدة أن يَذكر لنا النبيُّ صلى الله عليه وسلم أنَّ أبواب الجنة تُفتح في رمضان وأبواب النار تُغلق في رمضان؟

 

أقول - والله أعلم -: في هذا فائدتان:

الأولى: تجديد الإيمان في القلوب بالجنة والنار، وأنهما مخلوقتان الآن؛ قال تعالى عن الجنة: ﴿ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [آل عمران: 133]، وقال تعالى عن النار: ﴿ وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ﴾ [آل عمران: 131]، فهما موجودتان الآن ومعدَّتان.

 

والأخرى: أنَّ غاية الإنسان في هذه الحياة الدنيا أن يُدخله الله الجنةَ ولا يدخله النار، ورُوي أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يخطب في أصحابه قائلاً: ((لا تَنْسَوا العَظيمَتينِ: الجنَّةَ والنارَ))[8]، فغاية المسلم هي أن يَدخل الجنَّة وأن ينجو من النار، فكأنَّ شهر رمضان المبارك يختصر لك الطريقَ نحو الغاية، فالجنة التي تَرغب في دخولها مفتحة الآن في رمضان، والنار التي تريد أن تنجو منها مغلقة الآن في رمضان، ومردة الجن في الأغلال مقيدون! فنحن نعمل في هذه الدنيا وأعيننا هناك، وما أدراك ما هناك؟! هناك ما لا عينٌ رأَت، ولا أذن سمعَت، ولا خطر على قلب بشَر.

 

ج- ((وينادي منادٍ: يا باغِي الخير أقبل، ويا باغِي الشرِّ أَقْصر)):

قال المناوي: "((وينادي مناد))؛ أي: ملَك، أو المراد أنه يلقي ذلك في قلوب من يريد الله إقباله على الخير، ((كلَّ ليلة: يا باغي الخير هلمَّ))؛ أي: يا طالبَه أقبِل؛ فهذا وقت تيسُّر العبادة وحبس الشياطين، أو يا طالب الثواب أقبِل؛ فهذا أوانك فإنَّك تعطى ثوابًا كثيرًا بعمل قليل لشرف الشهر، ((ويا باغِي الشرِّ أقصر))؛ فهذا زمن قبول التَّوبة والتوفيق للعمل الصالح، ((ولله عتقاء من النار)) لعلك تكون من زمرتهم"[9].

 

يا باغِي التوبة أقبِل جاء رمضان..

يا باغِي الرحمة أقبِل جاء رمضان..

يا باغي الزوجة أقبِل جاء رمضان..

يا باغي الذرِّية أقبِل جاء رمضان..

يا باغي الرزق أقبِل جاء رمضان..

يا باغي الخير أقبِل جاء رمضان..

من لم يتب في رمضان.. متى سيتوب؟!

من لم يتغيَّر في رمضان.. متى سيتغير؟! أقبِل جاء رمضان!

 

د - ((ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة)):

أي: ولله عتقاء كثيرون من النار، فلعلَّك تكون منهم، ((وذلك)) قال الطيبي: أشار بقوله: "ذلك" إمَّا للبعيدِ وهو النداء، وإمَّا للقريب وهو لله عتقاء، ((كل ليلة))؛ أي: في كلِّ ليلة من ليالي رمضان[10].

 

3- ثلاثون دعوة مستجابة أو ثلاثون يومًا للإجابة!

روى الترمذيُّ عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ثلاثٌ لا تُردُّ دعوتُهم: الإمامُ العادِل، والصائمُ حين يُفطر، ودعوةُ المظلُوم؛ يرفعُها فوقَ الغمام، وتُفتح لها أبوابُ السماء، ويقولُ الرَّبُّ عز وجل: وعزَّتي لأنصُرنَّكِ ولو بعد حينٍ))[11]، وفي بعض الروايات ((الصائمُ حتَّى يُفطر)).

 

قال الدميري: يستحبُّ للصائم أن يدعو في حال صومِه بمهمَّات الآخرة والدنيا، له ولمَن يحب وللمسلمين؛ لهذا الحديث...، فيقتضي استحباب دعاء الصائم من أولِ يومه إلى آخره؛ لأنَّه يسمى صائمًا في كل ذلك[12].

 

4- أيام وليالي رمضان:

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ لله تبارك وتعالى عُتقاء في كُلِّ يومٍ وليلةٍ - يعني: في رمضان - وإنَّ لكلِّ مسلمٍ في كلِّ يومٍ وليلةٍ دعوةً مُستجابةً))[13].

 

فقد يحدث أن يهتمَّ البعض بالاجتهاد في ليالي رمضان فقط بالعبادة دون النَّهار، بحيث ينشَط في العبادة ليلاً ويفتر عنها نهارًا، أو قد يحدث العكس! ولكن هذا الحديث يبيِّن لنا أنَّ أوقات العتق من النَّار وإجابة الدعوات تشمل أيام وليالِي رمضان على حدٍّ سواء، فكل لحظة في رمضان لها ثَمَن.

 

قال الأستاذ: خير الدين وانلي رحمه الله تعالى:

رمضانُ أقبلَ يا أُولي الألبابِ 
فاستَقْبلوه بعدَ طولِ غيابِ 
عامٌ مضى من عمْرِنا في غفْلةٍ 
فَتَنَبَّهوا فالعمرُ ظلُّ سَحابِ 
وتَهيَّؤوا لِتَصَبُّرٍ ومشقَّةٍ 
فأجورُ من صَبَروا بغير حسابِ
اللهُ يَجزي الصائمينَ لأنهم 
مِنْ أَجلِهِ سَخِروا بكلِّ صعابِ 

 

5- شهر الجود:

روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "كان النَّبي صلى الله عليه وسلَّم أجود النَّاس بالخير، وأجودُ ما يكُونُ في شهر رمضان؛ لأنَّ جبريل كان يلقاه في كُلِّ ليلةٍ في شهر رمضان حتى ينسلخ، يعرضُ عليه رسُولُ الله صلى الله عليه وسلَّم القُرآنَ، فإذا لقيه جبريلُ كان أجودَ بالخير من الرِّيح المُرسَلة"[14]، والمراد بـ "الريح المرسَلة" كالريح في إسراعها وعمومها.

 

قال النووي: "وفي هذا الحديث فوائد، منها: بيان عظم جودِه صلى الله عليه وسلم، ومنها: استحباب إكثار الجود في رمضان، ومنها: زيادة الجود والخير عند ملاقاة الصالحين وعقب فراقهم للتأثُّر بلقائهم، ومنها: استحباب مدارسة القرآن"[15].

 

6- الصديقان يشفعان:

روى أحمد عن عبدالله بن عمرو، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((الصيامُ والقُرآنُ يشفعان للعبد يوم القيامة؛ يقولُ الصيامُ: أي ربِّ منعتُه الطعامَ والشهوات بالنهار فشفِّعني فيه، ويقُولُ القُرآنُ: منعتُه النومَ بالليل فشفِّعني فيه، قال: فيُشفَّعان))[16].

 

قال المناوي: "وهذا القول يحتمل أنَّه حقيقة بأن يجسَّد ثوابهما ويخلق الله فيه النُّطق: ﴿ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ [البقرة: 284]، ويحتمل أنَّه يوكِّل ملَكًا يقول عنهما، ويحتمل أنه على ضرب من المجاز والتمثيل"[17].

 

فللمسلم في رمضان صَديقان؛ صديق بالنهار يساعده على مخالفَة نفسه وهواه، وتزكو به نفسُه؛ ألا وهو الصيام، وصديق أخر بالليل - بعد أن هيَّأ له الصديقُ الأول الأمرَ - يقوده إلى ربِّ العالمين؛ ألا وهو القرآن الكريم.

 

7- كم مرةً ستصوم في رمضان هذا العام؟

روى الترمذي عن زيد بن خالد الجُهني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجره، غير أنَّه لا ينقص من أجر الصَّائم شيئًا))[18].

 

فينبغي لكلِّ واحدٍ منَّا أن يسأل نفسه: كم مرة سنصوم في رمضان هذا العام؟

 

8- عمرة في رمضان = حجَّة مع الرسول:

روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمِّ سنان الأنصارية: ((فإنَّ عُمرةً في رمضان تقضِي حجَّةً))، أو ((حجَّةً معِي))[19].

 

قال النووي: "((تقضي حجَّة))؛ أي: تقوم مقامها في الثواب، لا أنَّها تعدلها في كلِّ شيء؛ فإنَّه لو كان عليه حجَّة فاعتمر في رمضان لا تُجزئه عن الحجَّة"[20].

 

9- اختصاص الجزاء:

روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قال الله: كُلُّ عمل ابن آدم له، إلا الصيام؛ فإنَّه لي وأنا أجزي به، والصِّيامُ جُنَّةٌ، وإذا كان يومُ صوم أحدكُم فلا يرفُث ولا يصخب؛ فإن سابَّه أحدٌ أو قاتلَه، فليقُل: إنِّي امرُؤٌ صائمٌ))[21].

 

أ- ((كل عمل ابن آدم له إلاَّ الصيام فإنه لي وأنا أجزي به)):

قال الشيخ ابن عثيمين: "والمعنى: أنَّ الصيام يختصه الله سبحانه وتعالى من بين سائر الأعمال؛ لأنَّه - أي: الصيام - أعظم العبادات إطلاقًا؛ فإنه سرٌّ بين الإنسان وربِّه؛ لأن الإنسان لا يُعلم إذا كان صائمًا أو مفطرًا، فهو مع الناس ولا يُعلم به؛ لأن نيته باطنة، فلذلك كان أعظم إخلاصًا، فاختصَّه الله من بين سائر الأعمال، قال بعض العلماء: ومعناه إذا كان الله سبحانه وتعالى يوم القيامة وكان على الإنسان مَظالم للعباد، فإنَّه يُؤخذ للعباد من حسناته إلاَّ الصيام فإنَّه لا يُؤخذ منه شيء؛ لأنَّه لله عز وجل وليس للإنسان؛ وهذا معنًى جيد أنَّ الصيام يتوفر أجرُه لصاحبه ولا يُؤخذ منه لمظالم الخَلق شيئًا، ومنها أنَّ عمل ابن آدم يزاد من حسنة إلى عشرة أمثالها إلاَّ الصوم؛ فإنَّه يعطى أجرُه بغير حساب؛ يعني: أنَّه يضاعَف أضعافًا كثيرة، قال أهل العلم: ولأنَّ الصوم اشتمل على أنواع الصبر الثلاثة: ففيه صبرٌ على طاعة الله، وصبر عن معصية الله، وصبر على أقدار الله.

 

أمَّا الصبر على طاعة الله، فلأنَّ الإنسان يحمل نفسَه على الصيام مع كراهته له أحيانًا، يكرهه لمشقَّته...، والنوع الثاني من أنواع الصبر: الصبر عن معصية الله، وهذا حاصِل للصائم؛ فإنَّه يصبِّر نفسه عن معصية الله عز وجل، فيتجنَّب اللَّغو والرفث والزور وغير ذلك من محارم الله، الثالث: الصبر على أقدار الله؛ وذلك أنَّ الإنسان يصيبه في أيام الصوم، ولا سيما في الأيام الحارَّة والطويلة من الكسَل والملَل والعطش ما يتألَّم ويتأذَّى به، ولكنَّه صابر؛ لأنَّ ذلك في مرضاة الله.

 

فلمَّا اشتمل على أنواع الصَّبر الثلاثة كان أجره بغيرِ حِساب؛ قال الله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [الزمر: 10]"[22].

 

ب- ((والصيام جُنَّةٌ - أي: ترس - فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخَب، فإن سابَّه أحد أو قاتلَه فليقل إني صائم)):

فيكون الصيام مانعًا من النار أو من المعاصي كما يمنع الترس من إصابة السَّهم؛ لأنه يكسر الشهوةَ، قال ابن عثيمين: "يقول ذلك لئلا يتعالى عليه الذي سابَّه كأنه يقول: أنا لستُ عاجزًا عن أن أقابلك بما سبَبْتَني، ولكني صائِم يمنعني صومي من الردِّ عليك، وعلى هذا فيقوله جهرًا، كذلك أيضًا إذا قال: ((إنِّي صائم)) يردَع نفسَه عن مقابلة هذا الذي سابَّه كأنه يقول لنفسه: "إني صائم فلا تردِّي على هذا الذي سبَّ"، وهذا أيضا معنًى جليل عظيم، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى من الدنيا ما يعجبه وخاف أن تتعلَّق نفسُه بذلك قال: ((لبَّيك، إنَّ العيش عيش الآخرة))"[23].

 

ج- ((والذي نفس محمد بيده، لخُلوف فمِ الصائم أطيب عند الله من رِيح المسك)): سبق بيانه.

 

د- الفرحتان: ((للصائم فرحتان يفرحهما؛ إذا أفطر فرح بفطرِه، وإذا لقي ربَّه فرح بصومه)):

قال المناوي: "((إذا أَفطر فرح بفطره))؛ أي: بإتمام صومِه وسلامته من المفسدات لخروجه عن عُهدة المأمور أو بالأكل والشرب بعد الجوع، أو بما يعتقِده من وجودِ الثَّواب، أو بما ورد في خَبرٍ: ((إنَّ للصائم عند فِطْره دعوةً لا ترد))، ((وإذا لقي ربَّه فرِح بصومه))؛ أي: بنَيل الثواب وإعظام المنزلة، أو بالنَّظر إلى وَجه ربِّه، والأخير فرَح الخواصِّ"[24].

 

10- باب الريان:

روى البخاري عن سهل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ في الجنَّة بابًا يُقالُ له الرَّيَّانُ، يدخُلُ منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخُلُ منه أحدٌ غيرُهم، يُقالُ: أين الصَّائمون؟ فيقُومُون لا يدخُلُ منه أحدٌ غيرُهم، فإذا دخلوا أُغلِق فلم يدخُل منه أحدٌ))[25].

 

((الرَّيَّان)) صيغة مبالغة من الريِّ وهو نقيض العطش، فالجزاء من جنس العمل...، و﴿ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ﴾ [البقرة: 196].

 

والله يَقول الحقَّ وهو يَهدي السبيل.

 

[1] يا باغي الخير .. أقبل (1) .. على شبكة الألوكة.

[2] "في ظلال القرآن"؛ لسيد قطب رحمه الله، دار الشروق، القاهرة، جـ 4، ص 2215.

[3] انظر في ذلك: حسن محمد أيوب: الحديث في علوم القرآن والحديث، دار السلام، القاهرة - 1425هـ = 2004م - ص 28 - 30.

[4] رواه أحمد في مسنده (16984/ مسند الشاميين)، وحسَّنه الألباني في الصحيحة (1575).

[5] عبدالرؤوف المناوي: فيض القدير شرح الجامع الصغير، ط المكتبة التجارية الكبرى، مصر، الأولى، جـ3، ص 57.

[6] رواه الترمذي في سننه (682/ باب ما جاء في فضل شهر رمضان)، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (998).

[7] محمد عبدالرحمن بن عبدالرحيم المباركفوري - تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي - دار الكتب العلمية، بيروت، جـ3، ص: 292.

[8] رواه المنذري عن ابن عمر في "الترغيب والترهيب" (5537/ كتاب صفة الجنة والنار)، وضعَّفه الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب (2124).

[9] فيض القدير - سبق ذكره، جـ 4، ص 39.

[10] تحفة الأحوذي - سبق ذكره، جـ3، ص293.

[11] رواه الترمذي من حديث أبي هريرة (2526/ باب ما جاء في صفة الجنة ونعيمها) بإسنادٍ ضعيف، وقال: "هذا حديث ليس إسناده بذاك القوي وليس هو عندي بمتصل".

[12] فيض القدير، سبق ذكره، جـ 3، ص 324 بالحاشية.

[13] رواه البزار - صحيح الترغيب والترهيب للألباني، (1002/ كتاب الصوم).

[14] رواه البخاري (6/ كتاب بدء الوحي)، ومسلم (2308/ كتاب الفضائل).

[15] النووي - المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج - دار إحياء التراث العربي، بيروت، ط الثانية، جـ 15، ص: 69.

[16] رواه أحمد (6626/ مسند عبدالله بن عمرو بن العاص) بإسناد ضعيف.

[17] فيض القدير، سبق ذكره، جـ 4، ص 251.

[18] رواه الترمذي (807/ باب ما جاء في قيام شهر رمضان / أبواب الصوم).

[19] رواه البخاري في صحيحه (1863/ باب حج النساء).

[20] المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، سبق ذكره، جـ 9، ص: 2.

[21] رواه البخاري (1904/ كتاب الصوم).

[22] محمد بن صالح بن محمد العثيمين - شرح رياض الصالحين - دار الوطن للنشر، الرياض، ط 1426 هـ - جـ 5، ص 267.

[23] السابق، ص 268، 269.

[24] فيض القدير، سبق ذكره، جـ 4، ص 471.

[25] رواه البخاري (1896/ كتاب الصوم).


 

مشاهده: 126 | أضاف: mohamed_shaheen | الترتيب: 1.0/1
مجموع التعليقات: 1
avatar
0
1
رمضان كريم
avatar