السبت, 2017/09/23, 12:12:03 PM
أهلاً بك ضيف | RSS
قائمة الموقع

صندوق الدردشة
200

\
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0

الرئيسية » 2015 » يونيو » 24 » مسودة مقالة بعنوان "المدارس الخاصة في عنتاب"
1:58:38 AM
مسودة مقالة بعنوان "المدارس الخاصة في عنتاب"

 

اتمنى أخذ آرائكم الفنية والأدبية قبل النشر 
مسودة مقالة بعنوان "المدارس الخاصة في عنتاب"
لا شك أن هناك حاجة ملحة للاهتمام بالتعليم بالرغم من كافة الظروف , ومن العرف التقليدي أن ترتبط التربية بالتعليم مما تحمله من قيم اجتماعية وإنسانية في كافة المجتمعات . وفي الشأن السوري الخاص نرى التعليم من أهم الحاجات الاجتماعية والتربوية لدى المهاجرين السورين من بلادهم إلى كافة دول العالم . وعندما نتحدث عن وضع الطلاب السوريين في تركيا نجد حالة من التخبط التنظيمي على المستوى الاداري والمستوى التنفيذي وإذا ما اخذنا بعين الاعتبار عمل الحكومة المؤقتة والقطاع الخاص .
في العام الدراسي 2013/2014 م كان هناك فشل واضح في ادارة العملية التعليمية في عنتاب من قبل وزارة التربية , ولا نريد هناك الخوض في اسباب هذا الفشل الاداري الواضح ولكن من الممكن أن يكون البديل هو المدارس الخاصة التي من المعروف انها الدعامة البديلة وفي بعض الاوقات الاساسية لدعم التربية والتعليم . فهل حققت المدارس الخاصة هذه الغاية ؟ هل كانت على هذا القدر من المسؤولية ؟
بالنظر إلى الواقع العملي لهذه المدارس لا بد من البحث الموضوعي والجاد وخاصة نحن نقترب من انتهاء العام الدراسي 2014/2015 م ونتيجة لتجربة عملية كنت فيها في أحد هذه المدارس .
إن وضع السورين بشكل عام يرثى له من الجانب النفسي والمعنوي ولا بد من تفريغ والتنفيس مما ينعكس سلباً على وضع الأبناء والجيل المندفع نحو الحياة بخطوات في بعض الاحيان تبدو مشتتة ونتيجة للصراعات السياسية والفكرية التي تؤثر بشكل مباشر على العامل النفسي للأبناء . ان عملية التواصل بين الآباء والأبناء بدأت تشوبها الغموض وعدم الاكتراث في بعض الاحيان وذلك بسبب واقع المعيشة المفروض على السوريين في تركيا , لذلك كان لابد من البديل الاسري الحاضن الاساسي للأبناء وهنا ربما تكمن المشكلة الأخرى والمهمة جداً .
المدارس الخاصة في عنتاب باتت اشبه بأماكن خالية من كافة الضوابط الأخلاقية في سبيل كسب المال فقط وإهمال الجانب التربوي وفي بعض الأوقات التعليمي , مهم جداً ان تظهر المدرسة طلابها من الأوائل وإن كان على حساب كرامة الكادر التدريسي , ربما نتحدث لاحقاً عن أهمية التعليم ولكن هنا يجب التركيز على الجانبين التربوي والنفسي في هذه المدارس.
في المدارس الخاصة لابد من وجود صفوف مختلطة في المرحلة الثانوية , ربما لا ضر في هذه الفكرة ولكن بالنسبة للأسباب النفسية العامة والخاصة للسورين نجد ان هناك كم كبير من الكبت والمشاكل النفسية ومنها حالة الحرمان التي يعيشها الشباب وفي سن يعتبر خطير , إن رقابة هذه المرحلة العمرية في مدارسنا واجب شرعي وأخلاقي ومن يغفل هذه المرحلة بالاختباء وراء اصبعه فهو يدور في حلقة مفرغة بعيدة تماماً عن الواقع المفروض علينا , نحن فشلنا في ادارة المدارس تعليمياً وأخلاقياً وهذا الجيل أمانة في اعناقنا والسماح بقيام العلاقات الساخطة ضمن هذه المدارس يجب وضع حد له ومن خلال كافة الوسائل الممكنة . ولكي نقف موقف حق امام رسالة المعلم والإنسان , لن اذكر الحالات الخاصة ولكن الحالات العامة في كافة المدارس الخاصة تبدو متشابهة وكلها تندرج تحت الجانب الاخلاقي . مما يدعو التدخل السريع سواء على مستوى الاختصائيين الاجتماعيين والنفسيين او على مستوى الشرعي وبالموازاة مع الجانب القانوني للحد من التجاوزات الاخلاقية الموجودة في المدارس الخاصة والخارجة عن كافة اشكال الرقابة.
نزهت شاهين 2015

مشاهده: 152 | أضاف: mohamed_shaheen | الترتيب: 3.0/2
مجموع التعليقات: 1
avatar
0
1
الله كريم
avatar
MyCorp حقوق الطبع والنشر © $ سنة $